السبت، 12 نوفمبر 2011

حبيبى يارسول الله لو عرفوك لاحبوك


حبيبي.. 

يا رسول الله لو عرفوك لأحبوك 

( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) 

هيهات أن تنال منك أقلام قوم لو عرفوك لأحبوك و لآمنوا بك ،يا من بعثك الله رحمة للعالمين يا سيد الخلق 

أجمعين ..نور الهدى و اليقين.. 

(يا أيها النبي ،إنا أرٍسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا و داعيا إلى الله بإذنه ، و سراجا منيرا ) 

شفـيعنا يوم القــيامة، به عرفنا طريق الله 

،شوقنا إلى الجنة، ما من طيب إلا و أرشدنا إليه، وما منخبيث إلا و نهانا عـنه : 

إنه سيدنا و رسولنا و حبـــيبـنا محمــــد صلى الله عــليه و ســلم . 

~عظيم في كل شيء~ 

عظيم في أخلاقه:لم ير يوما إلا مبتسما لم يضرب امرأة و لا طفلا ، 

و لم ينهر خادما قط ، يخدم نفسه بنفسه ..و يعين أهله .. يقول عنه خادما :"خدمته سنين فما سبني قط ولا 

ضربني قط، ولا عبس في وجهي ولا قصرت في شيء فضربني".. 

قبل البعثة كان الصادق الأمين ،فعلى جبل الصفا لما سأل قومه 

:"أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا بالوادي تريد أن تغير عليكم مصدقي ؟ قالوا نعم ، ما جربنا عليك إلا صدقا ". 

عظيم في روحانيته: كان يصلي حتى تتورم قدماه ويقول : "أفلا أكون عبدا شكورا ". 

عظيم في عفوه: عند فتح مكة يقول للذين آذوه وطردوه : " اذهبوا فأنتم الطلقاء".. 

عظيم في شجاعته: يقول علي بن أبي طالب :" كنا إذا حمي الوطيس احتمينا بظهر رسول الله".. 

عظيم. . . عظيم . . . 

صدق من قال فيك:)و إنك لعلى خلق عظيم) 

حتى من لم يؤمن به شهد بعظمته 

يقول مايكل هارت في كتابه " مائة رجل في التاريخ ". 

اختياري محمدا ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ قد 

يدهش القراء ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى 

نجاح على المستويين الديني و الدنيوي . ويقول الدكتور شبرك النمساوي : 

إن البشرية لتفخر بانتساب رجل كمحمــد إليـها، إذ أنه رغم أ ُميتة 

استطاع قبل بضع عشرة قرنا أن يأتي بتشريع سنكون نحن 

الأروبيون أسعد ما نكون إذا توصلنا إلى قمته . 

من أجلك .. ضحى الرسول 

أتعلم أن نبيك قد أذي كثيرا ؟ 

أتعلم أن حياته كلها سلسلة من المحن و الإبتلاءات ؟ 

هاهو ذا في مكة:وثب عليه أشراف قريش وثبة رجل واحد ، 

وأحاطوا به يضربونه صلى الله عليه و سلم فقام أبو بكر رضي الله 

عنه يدافع عنه وهـــو يبكي و يقول : " أتقتلون رجلا أن يقول ربي 
الله ".. 

و في الطائف:ذهب ليدعو قومه فطردوه و رجموه حتى دميت قدماه . 

و سال دمه الشريف ، و نزل جبريل و معه ملك الجبال قال : 

" إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين (الجبلين) 

قال ": بل أرجو الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ". 

صدق من سماك رحمة للعالمين 

 

لماذا صبر رسول الله صلى الله عليه و سلم على كل الأذى ؟ كل هذه التضحيات .. 

كي يصلك الدين كاملا بعد مئات السنين كي تنعم بحياة كريمة في الدنيا و في الآخرة بما لا عين رات و لا 

أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر(الجنة) . 

فهل حافظت على كمال الإسلام أم سمحت لنفسك و لوسائل الإعلام أن تجعله مبثورا و مشوها ؟... 

هكذا أحبوه ... فلنتعلم منهم 

أبو بكر الصديق:يوم الغار يبسط فخذه لرسول الله ليتوسدها فتلدغة حيه 

و لا يحرك ساكنا خشية إيقاظا حبيبه صلى الله عليه و سلم حتى 

تساقطت دموعه على خد رسول الله من شدة الألم ... 

طلحة بن عبيد الله:يدافع عن رسول الله في غزوة أحد ويقول اخفظ رأسك يا رسول الله لا يصيبك أذى 

،نحرى دون نحرك يا رسول الله. 

وانظر إلى المرأة التي قتل زوجها و أبوها و أخوها في غزوة أحد و هي لا تسأل إلا عن رسول الله 

و حين رأته سالما قالت : 

كل مصيبة بعدك هينة يا رسول الله.. 

إذا كانت هذه مكانة النبي صلى الله عليه و سلم عند الصحابة فأين مكانته عندك ؟وما مدى حبك له؟ 

خذ وقتك للتفكير.. 

وفي انتظار الجواب انظر إليه كيف يحبك : 

بكى الرسول صلى الله عليه و سلم يوما فسأله الصحابة : 

ما يبكيك يا رسول الله ؟ 

قال :" اشتقت إلى إخواني ، 

قالوا أولسنا إخوانك يا رسول الله؟ 

قال أنتم أصحابي أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يومنون بي و لم يروني ". 

أرأيت دموعه من أجلك 

أريت شوقه إليك ،أكيد أنك تحبه... 

ولكن لكل قول حقيقة ، 

فما حقيقة قولك؟ 

أثبت حبك 

تعرف على سيرته 

سر على خطاه في أخلاقه ، 

في معاملاته , في عباداته... 

بلغ عنه ولو آية 

أكثر من الصلاة عليه فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : 

(مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا) رواه مسلم (384) . 

و في الختام تذكر ... 

أنك بحبه تنال مرافقته في أعلى جنان الخلد. قال صلى الله عليه و سلم :" أنت مع من أحببت". 

*اللهم إني أشهدك أني أحبك وأحب حبيبك ~حبيب قلبي *محمد *صلي الله عليه وسلم~ 

تمني أن أري أخواتي منكن جميعا كلمه واحده 

~*~إنا نحبك يارسول الله ونفديك بارواحنا وبأنفسنا وبكل مااملكت أيدينا*يارسول الله