الاثنين، 23 يناير، 2012

العادات و التقاليد بين الماضي و الحاضر

بالتاكيد لكل مجتمع من المجتمعات..عادات..يلتزم بها ويعدها مبدأ يصعب التخلي عنه.. 

العادات و التقاليد يقصد بها الاعمال و الافعال التي قام بها الاجداد منذ زمن ٍ بعيد يحتم على الاحفاد التقيد بها 

و الالتزام ضمن حدودها لانها هي الاصول .. 

 

وهذه العادات ورثناها جيل بعد جيل و طبقناها كما طبقت في الماضي كي تبقى نكهة الاجداد فيها .. 

الا ان بعضها قد تم التعديل عليها .. هذه العادات و التقاليد اصبحت شيء اجباري في حياتنا ..

ولكن الحياة اختلفت عن الماضي اي اننا اصبحنا بعصر السرعه و الالفية الثالثة 

و العولمة و غير هذه الامور و المصطلحات الجديدة .. 

و أصبحت الحياة عملية اكثر و اصبحت هذه العادات و التقاليد غير مرغوب فيها من قبل الاجيال الجديدة .. 

و لكن .. 

و مع هذه السرعة اصبح الانسان في صراع بين عاداته و تقاليده وبين تسارع الحياة اي انه 

صار هناك صدام بين الواقع و التقاليد . 

.هل علينا ان نكون عمليين في كل امور حياتنا ؟ 

أم انه اذا اصبحنا عمليين نكون قد استغنينا عن عاداتنا و تقاليدنا ؟ 

 

وهذا لايعنى اننا نرمى بعاداتنا وتقاليدنا عرض الحائط فهناك الكثير من العادات والتقاليد 

ما له قيمة في حياتنا وكما يؤثر في مسيرة حياتنا وثقافتنا ويدعم عقيدتنا ولهذه العادات والتقاليد الاحترام ولها الالتزام 

وعلى الطرف الاخر هناك عادات وتقاليد تقف سد امامنا ويلغى امامها الانسان عقله وثقاففته

وهنا لابد ان نفرق بين ما وضعه الانسان ليحفظ بقائه 

وهذا هى العادات والتقاليد وبين الدين السماوى الذى انزله الخالق لينظم حركة الكون 

ما نجده اليوم اننا نخلط الكثير من الاوراق 

فاننا نمكن ان نتجاوز عن الكثير من العادات والتقاليد ولكن من غير المقبول ان نتجاوز عن القليل من ديينا 

 

هل هناك عادات و تقاليد معقدة تزعجكم في حياتكم ؟ 

ام انها اصبحت جزء اساسي في حياتكم لا يمكنكم التخلي عنها ؟ 

اصدقائي سوف نختلف كثيرا في هذا الموضوع هناك من يريد ان تبقى العادات 

و التقاليد و يراها انها ليست مزعجه وانا منهم ..... 

و هناك يريد ان يتخلى عنها و يراها مزعجة .. و لكن تذكروا اختلافنا في الرأي لا يفسد بالود قضية