الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

قــــصـــة قـــــلـــــب !!!!!!!!!!

نعيش في عالم كيانه عجيب 

عالم لانرى منه الا المواجع والالام 

يقذفنا بسهام الآحزان 

ويكون المرمى في القلب 

والقلب يستقبل ويكنُ 

قلب ٌ لايفصح بما فيه 

يظهر السعادة للآخرين 

يحاول اسعادهم 

شغله الشاغل أن يرى البشاشه 

في وجوه العالم بآسره 

قلب لايقبل أن يلمح حزن يعذبه 

في وجوه من يسكون حوله 

يبتسم لهم ابتسامة صفراء شاحبه 

رغم كل مايعانيه القلب يبتسم !! 

ليسعد أناس قبلوا بجرحه 

نعم يسعدهم ولا يقبل أن يكون الجرح ذاته فيهم 

ومع هذا 
كل يوم يزداد عمق جرحهم 

ويطعنون في القلب المحزون 

لايقدرون آلام ومواجع هذا القلب 

فـ الى متى ياقلب سيبقى هذا حالك ؟؟!! 
إلى متى ؟؟!!

أحببتك دون أن أراك ...ترى هل ستفهمني؟

لقد ملكت قلبي وأغرقتني في هواك 

وجعلتني لا أستطيع أن أحب سواك 

فانا أعيش العمر علي أمل رؤياك 

ولا أتمني شئ سوي لقياك 

لتأخذني في أحضانك وتضمني بيداك 

ولو أستطعت أن أجلس تحت قدماك 

ماترددت يوما وستكون روحي فداك 

فانت بالنسبة لي ليس بشر بل ملاك 

وأنا أحبك بل أعشقك وأتنفس هواك 

ياليتني أستطيع أن أقول أكثر من ذاك 

وياليت كلامي هذا يصل إلي أذناك 

ويتغلغل بداخلك لتشعر به في ثناياك 

وياليت كلمة أحبك تخرج من شفتاك 

ليهتز قلبي وأرى معناها في عيناك 

وحينها فقط سأكون حقا ملك يداك 

وأكون شريك لك في دنياك 

وأن أبتعدت عني سأعيش علي ذكراك 

فهل ستأتي وتقولها يا أعز ملاك؟ 

أم ستحرمني من رؤية عيناك؟ 


    حب بلا حدود ....

    يا سيِّدتي 
    كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي 
    قبل رحيل العامْ. 
    أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ 
    بعد ولادة هذا العامْ.. 
    أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ و بالأيَّامْ. 
    أنتِ امرأةٌ.. 
    صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ.. 
    و من ذهب الأحلامْ.. 
    أنتِ امرأةٌ..كانت تسكن جسدي 
    قبل ملايين الأعوامْ.. 

    يا سيِّدتي: 
    يالمغزولة من قطنٍ و غمامْ. 
    يا أمطاراً من ياقوتٍ.. 
    يا أنهاراً من نهوندٍ.. 
    يا غاباتِ رخام.. 
    يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ.. 
    و تسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ. 
    لن يتغَّرَ شيئٌ في عاطفتي.. 
    في إحساسي.. 
    في وجداني..في إيماني.. 
    فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ.. 

    يا سيِّدتي: 
    لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ, و أسماء السنواتْ. 
    أنتِ امرأةً تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ. 
    سوف أحِبُّكِ.. 
    عد دخول القرن الواحد و العشرينَ.. 
    و عند دخول القرن الخامس و العشرينَ.. 
    و عند دخول القرن التاسع و العشرينَ.. 
    و سوفَ أحبُّكِ.. 
    حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ.. 
    و تحترقُ الغاباتْ.. 

    يا سيِّدتي:  
    أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ.. 
    و وردةُ كلِّ الحرياتْ. 
    يكفي أنت أتهجى إسمَكِ.. 
    حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ.. 
    و فرعون الكلماتْ.. 
    يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ.. 
    حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ.. 
    و ترفعَ من أجلي الراياتْ.. 

    يا سيِّدتي: 
    لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ. 
    لَن يتغَّرَ شيءٌ منّي. 
    لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ. 
    لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ. 
    لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ. 
    حين يكون الحبُ كبيراً .. 
    و المحبوبة قمراً.. 
    لن يتحول هذا الحُبُّ 
    لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ...


      ساحدثكم عن عشقي

      سآحدثكم عن عشق يسكن أنـفآسي 

      عن حــــب يتغلغل بأركــآني 

      سأحدثكم عن غرآمي .. 

      ونبض أوردتي .. 

      عن قلبي و سلطـآني 

      أميرتي .. و مآلكت أزماني ... 

       

      امرأه.. تجري كـالـدم بشرياني 

      تلعب كـ طفله بحدآئق ألحآني 

      تحلق كـ طيف بسمآئي 

      تغزو بعينــآها أمان شطآني 

      تغتـآل بجنون حبها أشعاري و كلمآتي 

      غريبه .. عنيفه .. لطيفه .. !! 

       
      سأحدثكم عن انثى تأخذني 

      بهمسآتها خلف حدود الأكواني 

      تكتب القصيد وتجلعني لبوحها العنواني 

      يقطر ندى حبها بقلبي و خلجاني 

      يطربني بلغة عشق لم يسمعها 

      رجل من قبلي ولا حتى بعدي 

      فأنس لكون وأعيش معها بحالة هذياني 

       

      عذبه كـ الاطفال... شآمخه كـ الأشجآر .. قويه كـ الإعصار 

      كـ الاحلام .. كـ اللحن الجديد .. مغروره ..حقــآ 

      غريبه الأطوأر 

      بقربها أتناثر .. أتطاير كأني 

      أقف بوجه بركـآن 

      تتحدآني 

      بالهمس ..بالاهآت 

      الان إيقنت إني بحبها وصلت حد الادماني 

      يآ إلهي .. من هذه .. ؟ 

      قـــولي .. لي 

      أأنتي لغة حبي 

      حبر قلمي 

      أأنتي نعمة ربي 

      أم حارسة قلبي 

      قيدني .. عذبني .. لن أأبه حتى لقتلي 

       

      سأحبك رغم البعد 

      وآلحرمان .. 

      سأحبك اليوم وغدآ 

      ومن بعد عشقي 

      فليكن الطوفـآن ..


        الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

        كلمات ليست كالكلمات


        تعلمنا الحيآه أن أكبر خطأ يصدرُ منا ... حينمآ نكونُ كالكتآب المفتوح ... 

        فـ يقرأُنآ كُل من إقتـرب ... فآلبعض يستهين بآلسطور ... 

        وَ ﺂلبعض ﺂلأخر يسيئ الفهم ... وَ ﺂلبعضُ لا يفهم بتآتـاً 

         

        لقد ( قرر ) ابن نوح عليه آلسلآم ، ألاّ يتغير .. 
        و ( قرَّرت ) إمرأة فرعون ، أن تتغيّر .. 
        الآول نشأ تحت رعآية، أكبر " دآعية ﻓ̲ي ﭑلتآريخ ♥ ، 
        والثانية نشأت تحت سقف، أكبر " طآغية عرفته آلبشرية " 
        ﻓ مھما گانت ﭑلظروف من حولگ نَعَمْ .... ﺄنْتَ مَنْ يقرر !! 
        انت صاحب القرار .. والاختيار .. 

         

        يقول شكسبير :- 

        1-يرضع الطفل من امه حتى يشبع 
        2-ويقرأ على ضوء عينيها حتى يتعلم القراءة والكتابة 
        3-وياخذ من نقودها ليشتري اي شيء يحتاجه 
        4-ويسبب لها القلق والخوف حتى يتخرج من الجامعة 
        5-وعندما يصبح رجلاً 
        يضع ساقاً فوق ساق في أحد مقاهي المثقفين 
        ويعقد مؤتمراً صحفياً يقول فيه : 
        إن المرأه بنصف عقل !! 
        تباً لسطحية سكنت عقول البشر 

         

        آتمنى العودة إلى الوقت الذي كان فيه الحُب الوحيد هُو : حضن آمي فقط !!! 

        وعندمِا …كان بطلي فقط هُو أبي .. وكآن الشيء الوَحيد الذي يُكسر هُو العابي … 

        وعندمَآ كآن آعلى مكآن في الارض هو آكتآف آبي … 

        والشَيء الوَحيد الذي يُؤلم هُو … جُرح في رُكبتي !! 

         

        حكــمه رائــعه



        بســـم الله الرحمـــن الرحيــــــم 
        الســـــلام عليكــــم ورحمه الله وبركـــاته