الأربعاء، 11 يناير 2012

عايز..تتجوز..تانى.ليه.؟؟؟طيب فكر





قال تعالى. 

{ فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً 
أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3) وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا (4)}) ، النساء ) . 

أخواني وأخواتي ... 

 

حبيت أفتح حوار هام وجاد، وهو موضوع الزواج مرة آخرى 

وجال في خاطري النقاش وتبادل الاراء والاستفادة من الاجابات 

الله سبحانه وتعالى أحل الزواج بأكثر من زوجة وعددهم لنا بـ (4) ولكن لو تمعنا في الاية ومعنى تفسيرها 

لفكرنا مراراً وتكراراً - والمقصود هنا العدل . عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ 

عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ كَانَتْ لَهُ امْرَأَتَانِ فَمَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَشِقُّهُ مَائِلٌ". 

(فَمَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا) : أَيْ فَلَمْ يَعْدِل بَيْنهمَا بَلْ مَالَ إِلَى إِحْدَاهُمَا دُون الْأُخْرَى (وَشِقّه): 

أَيْ أَحَد جَنْبَيْهِ وَطَرَفه (مَائِل): أَيْ مَفْلُوج. وَالْحَدِيث دَلِيل عَلَى أَنَّهُ يَجِب عَلَى الزَّوْج التَّسْوِيَة بَيْن الزَّوْجَات, 

وَيَحْرُم عَلَيْهِ الْمَيْل إِلَى إِحْدَاهُنَّ. وَقَدْ قَالَ تَعَالَى 

{فَلَا تَمِيلُوا كُلّ الْمَيْل} وَالْمُرَاد الْمَيْل فِي الْقَسْم وَالْإِنْفَاق لَا فِي الْمَحَبَّة لِأَنَّهَا مِمَّا لَا يَمْلِكهُ الْعَبْد 

الى عموم الرجال......متى تفكر جدياً بالزواج من الثانية؟ 

عندما تحتاج ماذا....؟ اوعندما تفتقد ماذا...؟ 

الى كل السيدات..تفتكري لماذا يتزوج الزوج الثانيه رغم الحب والرفاهيه والاولاد ؟؟؟؟ 

ماردت فعك انتي لو لاسمح الله صارلنا هذا الموقف ؟؟ 

وأترك المجال لكم لبدء الحوار ؟